عنصر



إرسال

طريقة جديدة لمكافحة الأنيميا


 لو لم يكن الأمر يشكّل تهديداً لصحّة ملايين النساء، من الممكن اعتباره مثيراً للسخرية. فكما تبيّن، يعتقد بعض خبراء الطبّ البديل أنّ نوع مكمّل الحديد الذي يصفه الأطبّاء التقليديّون روتينيّاً لعلاج أنيميا فقر الحديد - وهي مشكلة تصيب واحدة من كلّ خمس أميركيّات - ليس المصدر الأفضل للحديد. 

"يقوم العلاج التقليديّ، على إعطاء الحديد على شكل فيرّوس سلفات (ferrous sulfate)"، استناداً إلى جيسي لين هانلي، دكتورة في الطبّ، طبيبة في ماليبو، كاليفورنيا. "وهذا النوع من الحديد يحتمل أن يهيّج معدة المرأة والجهاز اللمفاوي والكبد،
ولا يتمّ امتصاصه جيّداً مثل الأشكال الأخرى للحديد". والواقع أنّ الجسد يحتاج إلى الحديد لإنتاج كريات الدم الحمراء. والنساء اللواتي لا يحصلن على كميّة كافية من الحديد في غذائهنّ أو يعانين من نزف كثيف خلال الدورة الشهريّة، ينخفض لديهنّ معدّل كريات الدم الحمراء أو الهيموغلوبين، وهو البروتين الحامل للأكسجين في كريات الدم الحمراء.
وبما أنّ الهيموغلوبين هو المسؤول عن حمل الأكسجين، تعاني النساء المصابات بفقر الدم من التعب والضعف. ومن شأن أنيميا فقر الحديد أن تسبّب الدوار أو نقص الشهيّة أو الإسهال أو ألم البطن.
وزيادة استهلاك الحديد هو أساسيّ لعلاج هذه الحالة، كما تشير د. هانلي. والمشكلة هي أنّ العلاج الذي يصفه الأطبّاء التقليديّون للنساء يقتصر على التوصية بزيادة استهلاكهنّ من الحديد. وهذا ليس كافياً، استناداً إلى د. هانلي. ليس لأنّ شكل الحديد الموصى به غير مثاليّ فحسب، بل ولأنّه غير كافٍ بمفرده أيضاً. والسبب الذي يدفع الأطبّاء التقليديّين إلى علاج الأنيميا روتينيّاً بالفيرّوس سلفات وحسب يرجع إلى أنّ هذا ما يُعلَّم تقليديّاً في كلّيّات الطبّ، ومعظم الأطبّاء يشكّون في صحّته، كما تقول د. هانلي. أمّا الأطبّاء البديلون فقد طرحوا تلك التساؤلات وتمكّنوا من إيجاد إجابات أفضل.



مكمّلات الحديد: النوع الصحيح

خلافاً للفيرّوس سلفات، ثمّة أشكال أخرى للحديد مثل الفيروس غلوكونات وغلوكونات الحديد وبيكولينات الحديد، يسهل على الجسد هضمها وامتصاصها، كما تقول د. هانلي، ويتقلّص معها احتمال تهيّج المعدة. وعلى النساء في سنّ الإنجاب، اللواتي ينزفن شهريّاً في فترة الحيض، أن يتناولن 15 ملغ في اليوم من المكمّل. أمّا بعد انقطاع الحيض، فإنّ معظم النساء لا يحتجن إلى مكمّل للحديد، برأي د. هانلي. ويحتاج الرجال إلى 10 ملغ في اليوم.

الأطعمة الغنيّة بالحديد: أفضل مصادر الحديد

يدعى الحديد الموجود في الأطعمة النباتيّة بالحديد غير الهيمي (non-heme iron). وهو ليس سهل الامتصاص كالحديد الموجود في اللحوم، إلاّ أنّ الغذاء الغنيّ بالأطعمة النباتية أفضل بكثير لصحّتك من نواحٍ عدة. ولو تناولت كميّة كافية من هذه المأكولات، ستحصل على ما يكفي من الحديد أيضاً، برأي سوزان لارك، دكتورة في الطبّ، طبيبة في لوس ألتوس، كاليفورنيا.

اختبار ذاتي للأنيميا:

يسهى الأطبّاء أحياناً عن الأنيميا لأنّهم يخلطون بين أعراضها وأعراض حالات أخرى. وهنا تقول سوزان لارك، دكتورة في الطبّ، طبيبة في لوس ألتوس، كاليفورنيا: "من شأن كلّ عارض من أعراض الأنيميا أنّ يتشابه مع حالات صحيّة أخرى، بما في ذلك المشاكل الانفعاليّة والتوتّر العصبي". وعوضاً عن الاعتماد على الطبيب وحسب، يمكنك القيام بنفسك باختبار للأنيميا، وذلك بطريقين.

• اضغط لثانيتين على أحد أظافرك (غير المطليّة) بحيث يكون الضغط على سطح الظفر. نتيجة للضغط، سيتحوّل لون الظفر إلى الأبيض. أوقف الضغط وسجّل المدّة التي تستغرقها عودة المنطقة إلى لونها الورديّ ثانية. يجب ألاّ يتجاوز الوقت ثانية أو ثانيتين. وكلّما طالت مدّة استعادة البشرة لونها الورديّ، تضاعف احتمال إصابتك بالأنيميا، كما تشير جيس لين هانلي، دكتورة في الطبّ، طبيبة في ماليبو، كاليفورنيا.

• اسحب بلطف أجفانك السفليّة وانظر إلى لون الأوعية الدمويّة الممتدّة في أسفل العينين. فإن كانت شاحبة جدّاً، ربّما كانت إشارة إلى إصابتك بالأنيميا، كما تقول د. هانلي.

وتشتمل المصادر الغنيّة بالحديد على الحنطة الكاملة كالشعير والشوفان، والحبوب من عائلة الفاصولياء والبازلاّ، والبذور والبزورات، وخاصّة السمسم وبزر دوّار الشمس والفستق الحلبي وجوز البقّان واللوز، والخضار مثل الشمندر السويسري واللفت.

الفيتامين ج: لتعزيز امتصاص الحديد

الفيتامين ج هو فيتامين حمضي يساعد الجسد على امتصاص الحديد غير الهيمي الموجود في الأطعمة النباتية، كما ترى بفرلي ياتس، دكتورة في طبّ المعالجة الطبيعية في سياتل. وهي تنصح بعصر نصف ثمرة الليمون الحامض في كوب من الماء وتناوله قبل الوجبات.
وإلاّ فبإمكانك استعمال مكمّل من 1.000 إلى 2.000 ملغ من الفيتامين ج مع كلّ وجبة، كما تشير د. هانلي.

الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم: حين تحدّ من مشتقّات الألبان

تماماً كما تزيد بعض الأطعمة من معدّل الحديد في الجسم، تصعّب أطعمة أخرى من عمليّة امتصاصه. فمشتقّات الألبان مثلاً تقلّل من امتصاص الحديد لدى النساء المصابات بالأنيميا، استناداً إلى د. لارك. وللتأكّد من حصولك على كميّة كافية من الكالسيوم عندما تنقطع عن تناول منتجات الألبان،
تنصح د. لارك بزيادة مأخوذك من حبوب الفاصولياء والبازلاّ وفول الصويا وبذور السمسم والحساء المحضّر من مرق عظم الدجاج أو عظم السمك والخضار المورِقَة الخضراء.

الكافيين: كافيين أقلّ يعني حديد أكثر

قلّل من استهلاك القهوة والشاي الأسود والصودا والشوكولاته وغيرها من الأطعمة المحتوية على الكافيين وأنت تحاول علاج الأنيميا. فالكافيين، كما تشرح د. لارك، يمنع امتصاص الحديد.

الأعشاب: تخفّف من قوّة النزف

إنّ الدم الذي يخسره الجسم نتيجة للنزف الكثيف في فترات الحيض هو سبب شائع لأنيميا فقر الحديد، كما تقول د. لارك. وثمّة عدد من الأعشاب التي تساعد على السيطرة على هذه المشكلة.
فبالنسبة إلى النساء اللواتي يعانين من الأنيميا ومن نزف كثيف أثناء الحيض، يجب أن يؤمّن نظام الغذاء وبرنامج المكمّلات الغذائيّة - من فيتامينات ومعادن وأعشاب - المغذّيات الإضافيّة التي يحتاج إليها الجسم. ويمكنهنّ استعمال هذه المكمّلات لفترة غير محدّدة كجزء من نظامهنّ الغنيّ بالمغذّيات،
ولكن لا يجدر بهنّ اتخاذها عذراً لمتابعة عاداتهنّ الغذائيّة السيّئة، كما تحذّر د. لارك. وتشير إلى أنّ العلاجات العشبيّة تُستعمل من النساء اللواتي يشهدن في الدورة الشهريّة نزفاً أكثف من المعتاد. أما النساء أولئك اللواتي يعانين من نزف مفرط فيتحتّم عليهنّ استشارة الطبيب.
وتنصح د. لارك بالأعشاب التالية على شكل صباغات. ابدأي باستعمال ربع إلى نصف قطّارة وزيدي الكميّة تدريجيّاً لتصل إلى قطّارة كاملة عند الحاجة. وبرأيها قد تشعرين بأنّك بحال أفضل مع قليل تقريباً من بعض الأعشاب.
وتحتوي عشبة نبات بقُّون الأصفر goldenseal، على البيربيرين،
وهو مركّب يساعد على تهدئة عضلات الرحم. وثمّة عشبة أخرى، تعرف باسم كيس الراعيshepherd’s purse، تساعد على تخثّر الدم. ومن شأن استعمال هاتين العشبيتين معاً أن يخفّف من فرط النزف، كما تقول د. لارك.
وتعتبر أعشاب الحمّاض الأصفر والكُرْكُم وشوك الحليب جميعها مفيدة لتقوية الكبد. فالكبد السليم يحلّل الإستروجين بسهولة أكبر، وهو شرط هامّ لعلاج الأنيميا لأنّ فائض الإستروجين قد يسبّب نزفاً كثيفاً.

العلاج بالعطور: يهدّئ الأعراض

يمكنك استعمال الزيوت العطريّة لتخفيف الانزعاج أثناء محاولتك إعادة الحديد إلى مستواه الطبيعي، كما تشير ديآنّا بادروف، وهي تمارس سريريّاً العلاج بالعطور والأيورفيدا في فوريستفيل، كاليفورنيا.
فلو أخبرك الطبيب بأنّك مصابة بالإمساك نتيجة للأنيميا، مثلاً، يمكنك استعمال الزيوت العطريّة للسّرو الأزرق والزنجبيل. وتقترح بادروف وضع نقطتين من زيت السّرو ونقطة من زيت الزنجبيل بين إصبعي القدم الأوّل والثاني، مرّة واحدة في اليوم.
وإن كانت بشرتك باردة ورطبة، ضع نقطة من زيت إبرة الراعي الورديّة (rose geranium) على معدتك مرّة في اليوم.

Post in Recent

دعاية

Header Ads Widget